المؤلفون > أحمد خالد توفيق > اقتباسات أحمد خالد توفيق

اقتباسات أحمد خالد توفيق

اقتباسات ومقتطفات من مؤلفات أحمد خالد توفيق .استمتع بقراءتها أو أضف اقتباساتك المفضّلة.


اقتباسات

كن أول من يضيف اقتباس

  • عندما تشم الحريق ولا تنذر من حولك.. فأنت بشكل ما ساهمت في إشعال الحريق

    مشاركة من فريق أبجد ، من كتاب

    يوتوبيا

  • حرف H الذي لا لزوم له والذي يصر الغربيون على وضعه في كلمات مثل Bohr التي تنطق (بور) وسواها ... أعتقد أنهم يضعونه ليعطوا فرصة للمتحذلقين .. أنطق أنا الاسم (بوهر) فيهز أحدهم رأسه في حكمة ووقار مع مسحة لا بأس بها من تسامح الأنبياء ويقول: كلا .. إنه ينطق (بور)..

    رأيي أن هذا الحرف وضع فقط على سبيل الهدية لأمثال هؤلاء..

    مشاركة من فريق أبجد ، من كتاب

    قصاصات قابلة للحرق

  • سوف أكتب عن هيام.. هيام التي تأبى أن تتزوج لسبب يمكنني فهمه..

    زجاجة المياه الغازية تظل باردة جذابة إلى أن تُشرب.. بعدها تصير مجرد زجاجة خاوية مهملة يركلها الأطفال ويغطيها الغبار، وتحملها (سعدية) الخادمة إلى (عبده) البقال في إهمال فيتشاجر معها مؤكدًا أنها أخذت خمس زجاجات لا زجاجة واحدة..

    من المهين أن تعتبر نفسها زجاجة مياه غازية.. هذا يوحي بالالتهام وبأنها مجرد سلعة، لهذا كانت تختار تشبيهًا أقل صدمة: ديوان شعر لم يُقرأ بعد.. زهرة لم تُقطف بعد..

    الزواج يفقد المرأة كل أسرارها وكل غموضها، وهو ذات ما فطن له رجال الساموراي في الماضي عندما اعتبروا أن الزواج يفقد الفارس قدراته. هيام تؤمن بهذا، ويسرها جدًا أن تسمع العروض تنهال عليها.. لو تزوجت فلا عروض.. أما اليوم فسوف يقترب منها زميل العمل هذا أو ذاك مرتبكًا.. يعطي تلميحات خفيضة باهتة.. يتكلم عن الكفاح المشترك والحاجة لأن يمضي المرء حياته مع شخص يفهمه، ثم يتجرأ ويلقي بالعرض:

    ـ "هل لي أن أقابل بابا؟"

    سوف تنظر له كأنه أكبر غبي رأته في حياتها، وسوف تنظر للسقف بما معناه (يا ربي).. ثم تخبره أن أباها توفي وأن عليه مقابلة خالها وأمها. يسرها جدًا أن ترى الأمل في عينيه.. اللورد البريطاني المتأنق يعطي الثعلب فرصة للفرار وأملاً، ثم يشعل سيجارة وينظر لرفاقه وكلابه ويصيح: واصلوا المطاردة!!

    هذا شاب مجيد، ربّاه أهلُه جيدًا وحرص على أن ينال حظًا من العلم والخلق والدين وربما الوسامة... شاب ناجح بكل المقاييس.. وهي سترفضه!! ستهز ثقته بنفسه، وبالتأكيد لن يشعر بالراحة أبدًا بعد اليوم وهو يرمق صورته في المرآة..

    ربما أنا أسخف أو أفقر أو أقبح أو أغبى مما ظننت بنفسي؟؟ أمه سوف تقول له: إنه طن من الذهب يمشي على قدمين؛ لكنه لن يصدق.. لابد لأمي أن تقول هذا...

    هذه الانفعالات تعطي (هيام) لذة لا يمكن وصفها.. لذة تفوق الزواج والأسرة بكثير..

    سوف يأتي الشاب ليلاً مع أبيه وأخيه وأمه، ولسوف يحاول الجميع أن يكونوا في غاية الظرف.. أما هي فلسوف تراقب الفتى تبحث عن خطأ ما، شاعرة بأنها قاض على وشك إصدار حكم الإعدام.. الفتى يهز ركبته كثيرًا.. إنه غير واثق من نفسه إذن.. يحك أنفه أي أنه كذوب.. مجلة (حواء) قالت: إن الدم يحتشد في أنف الكذابين فيشعرون بحكاك قوي.. يا لك من وغد كذوب ضعيف الشخصية إذن..!

    في النهاية تخبر خالها في حزن مصطنع أنه: مفيش نصيب..

    مشاركة من bessan ibraheem ، من كتاب

    لست وحدك

  • معنى الصداقة هو أنني -تلقائياً- أراك جديراً بأن أئتمنك على جزء من كرامتي ..

    مشاركة من فريق أبجد ، من كتاب

    قصاصات قابلة للحرق

  • في عالمنا العربي الصوت العالي منطق مقنع في حد ذاته..

    مشاركة من فريق أبجد ، من كتاب

    قصاصات قابلة للحرق

  • ​ لو انفتحت الأبواب من أول مرة ومع طرقة واحدة، فعلى الأرجح لا يوجد وراءها سوى الخواء .. الغرف التي تحوي الكنوز تحتاج لمحاولات شاقة طويلة.​

    مشاركة من فريق أبجد ، من كتاب

    مثل إيكاروس

  • قال لي: أريد أن أسافر إلى أمريكا .. إلى بلد يعرف قدري .. قلت له: لماذا تريد أن تسافر لبلد يعرف قدرك ؟.. لماذا تريد هذه الفضيحة ؟ .. في بلد طيب متسامح مثل مصر يمكن للحمار أن يظل مستوراً وأن يأمل في وجبة العشاء .. لكن هناك سيفتضح أمرك خلال ربع ساعة ... نصيحتي هي.. ابقَ هنا!

    مشاركة من فريق أبجد ، من كتاب

    قصاصات قابلة للحرق

  • في عالمنا لو كنا سنصغى لكل هراء نسمعه فلن نجد وقتاً لأي شئ آخر.

    مشاركة من خلود. ، من كتاب

    ضحكات كئيبة

  • ​​ما يحمي الدكتاتور حقيقة ليس حراسه ولا جهاز أمنه ولا المدرعات التي تحيط بقصره، بل هي طبقة المنافقين والمنتفعين وترزية القوانين من حوله. هذه الطبقة السميكة تدافع عن وجودها نفسه و​عن ثرائها ونفوذها ومستقبل أولادها، وبالتالي تفديه بالروح والدم فعلا وهو هناك في القلب. هذه الطبقة صادقة جدًا عندما تهتف ​باسمك​ .. لا أحد لا يفدي ثروته وثروة عياله بالدم. عندما يكون دخلك بالملايين وتضمن لذريتك أفضل الأماكن في البلد، وعندما يكون ملف فسادك ذا رائحة نتنة يخفيه الزعيم في خزانته، ثم يأتي شاب مخبول يحمل علم ويطالبك بأن تسقط الزعيم وتتقاضى عُشر راتبك ويصير ​ا​بنك مواطنًا عاديًا كأي شاب آخر، ثم تلوح بهذا العلم من أجل الحرية.. أول شيء ستفعله هو أن تدس سارية هذا العلم في مؤخرة الفتى المخبول. لا شك في هذا...

    مشاركة من المغربية ، من كتاب

    مثل إيكاروس

  • رأيي في هذا الرجل؟ .. يلخصه بيت الشعر العبقري:

    رأى البيت يُدعى بالحرامِ فحجّه ... ولو كان يُدعى بالحلال ما حجّا !

    مشاركة من فريق أبجد ، من كتاب

    قصاصات قابلة للحرق

  • الطبقة الوسطى التي تلعب في أي مجتمع دور قضبان الجرافيت في المفاعلات الذرية .. انها تبطئ التفاعل و لولاها لانفجر المفاعل .. مجتمع بلا طبقة وسطى هو مجتمع قابل للانفجار ..”

    مشاركة من Mohamed Tarek ، من كتاب

    يوتوبيا

  • ليتنا أنا وأنت جئنا العالم قبل اختراع التلفزيون والسينما لنعرف هل هذا حب حقًا أم أننا نتقمص ما نراه ؟

    مشاركة من فريق أبجد ، من كتاب

    قصاصات قابلة للحرق

  • في الشارع ألف عاهرة أتى بهن ألف مغتصب صنعهم ألف متحرش بالأطفال....!!

    مشاركة من ضُحَى خَالِدْ ، من كتاب

    مثل إيكاروس

  • هكذا يوشك من يعير كلام الناس إهتماماً أن يجن،الناس وحش مفترس لايرضى بشئ ولايقنعه شئ.

    مشاركة من خلود. ، من كتاب

    ضحكات كئيبة

  • تلاشت مبررات حياتي فجأة كما في صلاة الجمعة، عندما تذوب الصفوف من حولك .. اثنان ينضمان للصف خلفك وثلاثة للصف أمامك .. في النهاية تجد أنك تقف وحيداً في صف خاص بك مهدداً بأن صلاتك غير صحيحة ما لم تجد صفاً يقبلك ..

    مشاركة من فريق أبجد ، من كتاب

    قصاصات قابلة للحرق

  • هناك أسباب عدة للكذب، لكننا ننسى أهمها وهو الرغبة في جذب الاهتمام أو الظهور بمظهر العالم ببواطن الأمور !

    مشاركة من فريق أبجد ، من كتاب

    قصاصات قابلة للحرق

  • يمكن أن يتحمل المرء الحياة بلا مأوى..بلا مأكل..بلا سقف..بلا أصدقاء...لكنه لا يتحمل الحياة بلا أحلام!

    مشاركة من Jihad Mahmoud ، من كتاب

    يوتوبيا

  • إننا نحمل في خلايانا الدروس التي تلقيناها في طفولتنا ولا نستطيع منها فكاكاً . نحن سجناء بيئتنا وطريقة تربيتنا الأولى .

    مشاركة من ضُحَى خَالِدْ ، من كتاب

    شاي بالنعناع

  • لكل وطن رائحة ليل خاصة به.

    مشاركة من ثناء الخواجا (kofiia) ، من كتاب

    الآن أفهم

  • إن القراءة بالنسبة لي نوع رخيص من المخدرات. لا أفعل بها شيئاً سوى الغياب عن الوعي. في الماضي -تصور هذا- كانوا يقرءون من أجل إكتساب الوعي!

    مشاركة من يونس حقي ، من كتاب

    يوتوبيا

1 2 3 4 5 6 ... 13