رأيت رام الله - مريد البرغوثي
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

رأيت رام الله

تأليف (تأليف)

نبذة عن الكتاب

هذا النص المحكم، المشحون بغنائية مكثفة، الذي يروي قصة العودة بعد سنوات النفي الطويلة إلى رام الله في الضفة الغربية في سبتمبر 1996 هو واحد من أرفع أشكال كتابة التجربة الوجودية للشتات الفلسطيني التي نمتلكها الآن، وإنه ليسعدني أن يتاح لي أن أقول بعض الكلمات كمقدمة لهذا العمل، أما وقد قمت بنفسي برحلة مشابهة إلى القدس (بعد غياب 45 سنة) فإنني أعرف تماماً هذا المزيج من المشاعر حيث تختلط السعادة بالأسف، والحزن والدهشة والسخط والأحاسيس الأخرى التي تصاحب مثل هذه العودة، إن عظمة وقوة وطزاجة كتاب مريد البرغوثي تكمن في أنه يسجل بشكل دقيق موجع هذا المزيج العاطفي كاملاً، وفي قدرته على أنه يمنح وضوحاً وصفاءً لدوامة من الأحاسيس والأفكار التي تسيطر على المرء في مثل هذه الحالات. إنه لأمر حتمي أن يكون في كتاب البرغوثي قدر من السياسة، لكنه لا يقدمها لنا في أي لحظة من قبيل التجريد أو الدوافع الإيدولوجية كل ما هو سياسي في الكتاب ناجم عن الأوضاع المعيشية الحقيقية في حياة الفلسطينيين المحاطة بقيود تتعلق بالإقامة والرحيل، فبالنسبة لمعظم شعوب الأرض الذين هم مواطنون لديهم جوزات سفر وبوسعهم السفر بحرية دون تفكير في هويتهم طوال الوقت، فإن مسألة السفر والإقامة تعد أمراً مفروغاً منه، بينما هي أمر مشحون بتوتر عظيم لدى الفلسطينيين الذين لا دولة لهم، وهكذا، فبالرغم من الفرح ولحظات النشوة التي يحملها هذا النص، فإنه في جوهره يستحضر المنفى لا العودة.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الكتاب على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
3.7 1437 تقييم
4010 مشاركة

اقتباسات من كتاب رأيت رام الله

من السهل طمس الحقيقة بحيلة لغوية بسيطة: ابدأ حكايتك من (ثانيا)! نعم. هذا ما فعله رابين بكل بساطه. لقد أهمل الحديث عما جرى (أولا).

ويكفي أن تبدأ حكايتك من (ثانيا) حتى ينقلب العالم.

يكفي أن تبدأ حكايتك من (ثانيا) حتى تصبح سهام الهنود الحمر هى المجرمة الأصيلة، وبنادق البيض هى الضحية الكاملة!

يكفي أن تبدأ حكايتك من (ثانيا) حتى يصبح غضب السود على الرجل الأبيض هو الفعل الوحشي!

يكفي أن تبدأ حكايتك من (ثانيا) حتى يصبح غاندي هو المسؤل عن مآسي البريطانيين! يكفي أن تبدأ حكايتك من (ثانيا) حتى يصبح الفيتنامي المحروق هو الذي أساء إلى إنسانية النابالم!

وتصبح أغاني (فكتور هارا) هى العار وليس رصاص (بينوشيت) الذي حصد الآلاف فى استاد سنتياغو!

يكفي أن تبدأ حكايتك من (ثانيا) حتى تصبح ستي أم عطا هى المجرمة و اريئيل شارون هو ضحيتها !

مشاركة من أحمد المغازي
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات كتاب رأيت رام الله

    1443

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    3

    بالبداية...و أنا أقرأ الكتاب أحسست أن قرائته مضيعة للوقت.. حيث بعد قراءة روايات غسان كنفاني ..أشعر أن لا يمكن لأحد أن يصف مأساة اللاجئين مثلما وصفها هو .. و أن القضية الفلسطينية هي ملك لقلم غسان و ريشة ناجي العلي و أبيات محمود درويش وحدهم!

    حتى وصلت الى منتصف الكتاب... و في تلك اللحظة لم أستطع أن أترك الكتاب حتى أنهيته تماما... ونمت لمدة 15 دقيقة بعدها و حلمت بمقاطع من الرواية!!

    مريد جعلني أذرف بعض من الدموع في بعض الأحيان ... و ارتسمت على وجهي ابتسامات متفرقة أحيانا أخرى ... و ضحكت بصوت مرتفع أيضا (على تعليقات الفلسطينيين الساخرة)

    هذا الكتاب هو ملخص لحياة شخص (مريد) خلال 30 سنة من الغربة المؤلمة و النفي و البعد عن الأهل و الزوجة (رضوى عاشور) و الإبن (تميم البرغوثي) ... و عودته بعد كل تلك السنوات الى أرض الوطن (رام الله تحديدا) و المشاعر المختلطة التي أصابته عندما شعر أنه غريب في وطنه!

    مهما قرأت من قصص و حكايات عن قضيتنا الفلسطينية و اللاجئين و حياتهم... أشعر بأنني أريد معرفة المزيد! و هناك دائما مفاجئات معينة لدى كل راوي و كاتب و شاعر ورسام ...

    أتمنى أن أقرأ هذا الكتاب مرة أخرى في فلسطين الحرّة...

    Facebook Twitter Link .
    20 يوافقون
    3 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    4

    لا اعرف هل هي سيرة ذاتية أم رواية عن قضية فلسطينية سياسية أم جرح محفور نتحسسه ونشعر به فالرواية محزنة التفاصيل مؤلمة الأحداث أخذتني لأرض فلسطين متنقلة مع مريد البرغوثي العائد بعد غربة مدتها ثلاثون عاماً فوق ذلك الجسر حيث كان الطقس شديد الحرارة حتى احسست بقوة تلك الحرارة تسري في جسدي فيقول مريد “ انتصف النهار توتري يتصاعد مع كل دقيقة انتظار أخرى “ رواية عميقة كما قال مقدم الكتاب تجسد لنا التجربة الفلسطينية بشكل يؤنسنها ويعطيها بإسلوبه الجديد معنى جديداً.. ..

    هنا مظاهر الاغتراب والفقد هنا الألم بحد ذاته هنا حرية بلد مسلوبة عنوة “ الاحتلال يمنعك من تدبر أمورك على طريقتك انه يتدخل في الحياة كلها وفي الموت كله يتدخل في السهر والشوق والغضب والشهوة والمشي في الطرقات.. رواية تُقرأ ليشعر القارئ بمرارة الألم على هذا الوطن لم يتنازل عنه الفلسطينيون و لكنهم اجبروا على ذلك قسراً وظلماً..

    ..

    بعد قراءتها لا توجد مشاعر تجعلني اكتب مراجعة وافيه ولكنها دعوة للمرور على ذلك الجسر ليشعر القارئ بمرارة الألم والفقد والقهر .. انه ألم قابع في كل سطر

    Facebook Twitter Link .
    13 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    هو المزيد من اليأس أم هو الأمل ، أم خليط بينهما أصابني حين قرأتها؟؟

    كأني أقرأ قصة الشام مع كل سطر من سطور هذه الحكاية .

    في الرواية حروف أقدم من تلك التي نكتب بها مأساتنا اليوم .

    تتكرر المأساة ، ولكن تختلف الشخوص ، تتكرر الأحداث ولكن تختلف المسميات والأماكن ، هنا وهناك..

    وأتساءل معها .. هل ستطول فصول حكايتنا كما طالت فصول تلك ؟؟

    كيف يا ترى ستكون نتيجة ما يحدث ، سواء هنا أو هناك؟؟

    هل سيكتب علينا الرحيل كما رحلوا ، وكم ستطول غربتنا ، وهل سنحيا لنعود يوماً إن رحلنا؟؟

    الله وحده أعلم.

    ولكنني أعلم بأنه لن يضيعنا ، ولن يتركنا .. وإن طالت المحنة.

    وليس أمامنا - نحن العاجزين- ولا بين أيدينا ، سوى الانتظار ، وارتشاف جرعة أخرى من الأمل ، من الترقب.. ترقب الأجمل الذي عساه يحط رحاله على أرضنا قريباً، ذات صباحٍ إن شاء الله .. أليس الصبحُ بقريب ؟؟

    Facebook Twitter Link .
    9 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    المراجعة المُلخصة لجلسة أبجد الثانية لمناقشة رواية رأيت رام الله، والتي تمت يوم الجمعة الموافقة ل 12-10-2012، والتي ناقشت الكتاب على ثلاثة محاور:

    1. الرواية: فقد اتفق جميع من حضروا النقاش بأن بدايات الكتاب كانت ركيكة وضعيفة إلى حد ما، ومجرد سرد عادي للأحداث، إلا أن التعمق في مجريات الرواية، وأسلوب الكتابة الممتعة والسلسة والتي تميزت أيضاً بالبساطة، وكذلك ربط أحداث الماضي بالحاضر جذبت القراء وجعلتهم يتعايشون مع أحداث الرواية بحلوها ومرها، والإحساس بالمشاعر التي أراد الكاتب أن يوصلها بشدة لمن يقرأ الكتاب.

    ورأى الجميع إن إدخال الشعر في أكثر من مناسبة أضفت رونقا خاصا للرواية، غير أن بعض رأى أن ذلك يرجع لكون مريد البرغوثي شاعراً قبل أن يكون كاتبا، وعدم قدرته على التخلص التام من تأثير قوقعته الشعرية على أسلوب الكتابة.

    أما فيما يتعلق بالتصنيف الذ ي يمكن أن يقع تحته هذا الكتاب، فقد اتفق الجميع بأن هذا الكتاب على جماليته لا يحتوي على بطل أو حبكة روائية، لذا لا يمكن اعتبارها رواية. وإانما يمكن اعتبارها تحت بند بيوغرافيا ومذكراتن ومثالاً بارزا على أدب المهجر؛ فنتاج استذكار هذه الأحداث كانت لتهجير الكاتب القسري عن وطنه فلسطين، ومن ثم زوجته وولده في مصر.

    2. الكاتب: فقد لاحظ جميع القراء أن أكبر حدث تأثر به الكاتب في حياته، والتي ربما لأجلها كتب هو موت أخوه الأكبر منيف. ولا يخفى علينا تأثره بأحداث أخرى كثيرة كغربته عن وطنه فلسطين لمدة 30 عاماً، وتفرق أسرته، ومن ثم تشتته عن عائلته الصغيرة (زوجته وولده) لمدة 17 عاماً، بالإضافة لمقتل أعز الناس إلى قلبه؛ غسان كنفاني وناجي العلي، وغير ذلك من مواقف الحياة المتناقضة بأصحابها ذوي المعايير المزدوجة والتي جعلته يكرر مقولته الساخرة المؤلمة " الحياة تستعصي على التبسيط كما ترون".

    وعلى ما يبدو أراد مريد بكتابه أن يعبر عن القليل من المصائب التي واجهته، ويذكر العالم بمعاناة الشعب الفلسطيني التي لم تنتهي، ويذكرنا أن لا ننسى فلسطين رغم اغترابنا عنها كل هذه المدة.

    و 3. القارئ: وقد بين القراء العديد من المواقف التي تأثروا بها كموقفه على جسر العودة بعد ثلاثين عاما من الإغتراب، ووصف موت أخ الكاتب الأكبر منيف بهذه الطريقة المأساوية، وكيف أوصل خبر وفاته لوالدته، وكذلك كيف صادفت تواريخ فرحة الكاتب مقتل أعز الناس على قلبه.

    وأوضحوا كيف أن هذا الكتاب يعج بالكثير من الإقتباسات الرائعة ك" و هل تسع الارض قسوة ان تصنع الام فنجان قهوتها، مفردا،في صباح الشتات"، " الغُرْبَةُ كالموت، المرءُ يشعر أنّ الموتَ هو الشيءُ الذي يَحْدُثُ للآخرين" و" الإحتلال الطويل استطاع أن يحولنا من أبناء "فلسطين" إلى أبناء "فكرة فلسطين"".

    وفي نهاية الجلسة بينوا رغبتهم في معرفة المزيد عن التاريخ الفلسطيني والصهيونية، وكذلك تذكرها دائما وعمل المستطاع للدفاع عنها.

    Facebook Twitter Link .
    7 يوافقون
    3 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    اقتبست منه:

    رأيتُ رام الله | مريد البرغوثي

    - نجحتُ وتخرّجت. وفشلت في العثور على جدارٍ أعلّقُ عليه شهادتي.

    - الغُرْبَةُ كالموت، المرءُ يشعر أنّ الموتَ هو الشيءُ الذي يَحْدُثُ للآخرين. أصبحْتُ ذلك الغريبَ الذي كنتُ أظنه دائمًا سِواي.

    - قد لا يُفرحُهُ ما يُفْرِحُهم لكنه دائما يخاف عندما يخافون.

    - هو الذي تنعطبُ علاقتُه بالأمكنة. يتعلّق بها وينفر منها في الوقت نفسه.

    - من يجرؤ على تجريدها الآن وقد تجلّتْ جسدًا أمام الحواس؟

    - كأنّ هناك ستارةً سرّيةً تحت تصرّفي، أشدّها عند الحاجة، فأحجب العالم الخارجيّ عن عالمي.

    - وإذا كان الأحياءُ يشيخون فإن الشهداءَ يزدادون شبابًا.

    - هل يَرجعُ الغريبُ حيثُ كان؟

    وهل يعودُ نفسُهُ إلى المكان؟

    - ارتحت لحياة الفنادق. الفندق علمني عدم التشبّث بالمطرح. روّضني على قبول فكرة المغادرة.

    - كانت ترتب في خيالها عالمًا مرتّبًا يريحها. عالمًا تتم الأمور فيه كما تهوى بالضبط وعلى الطريقة التي تفضّلها. كأنها تودّ الخروج إلى كوكبٍ يخصّها وحدها.

    - كل عِشْرَةٍ بينه وبين المحبوب قصيرةٌ مهما طالتْ.

    - أشعر أنني عشت طويلًا وعشت قليلًا. أنني طفل وكهل. أقصد في الوقت نفسه.

    - لو كانت الأشعار صادقةً وكان وكل شهيد وردةً، فيمكن لنا أن ندّعي أننا صَنَعْنا مِن العالَمِ حديقةً.

    - السعيد، هو السعيد لَيْلًا،

    والشقيّ، هو الشقيّ لَيْلًا،

    أمّا النهار،

    فيشغل أَهْلَه!

    - ما الذي يسلب الروح ألوانها؟

    ما الذي، غيرَ قَصْفِ الغُزاةِ، أَصابَ الجَسَدْ؟

    Facebook Twitter Link .
    7 يوافقون
    2 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    علمنا التاريخ درسين اثنين : اولهما ، ان تصوير الفواجع والخسارات بوصفها انتصار هو .. امر ممكن

    والدرس الثاني ، هو أن ذلك ... لا يدوم

    Facebook Twitter Link .
    7 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    يعود مريد البرغوثي إلى بلده فلسطين، ومدينته رام الله، وقريته دير غسانة بعد ثلاثين عاما من الغربة. يعود ليحكي ما رآه شعرا ونثرا - أقصد في الوقت نفسه (!) - لا تكاد تستطيع فصلهما على حدة. كانت قراءة الكتاب مرهقة على صغر حجمه ، لأن مريدا يريدك ويجبرك - أقصد في الوقت نفسه (!) - على قراءة حروفه بعينيك ، وقراءة صوره بخيالك ، أقصد في الوقت نفسه!

    أحمد الديب

    أبريل 2010

    Facebook Twitter Link .
    6 يوافقون
    3 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    من أجمل ما قرأت من أدب السيرة.

    لا أجرؤ على القول أني شعرتُ بما يشعرُ به الفلسطينيونَ في المنفى، لكنني قاربت. يخرجك البرغوثي من قوقعتك كعربي يساند فلسطين بدون أن يغوصَ في أعماقها و يستكشفَ ما يحيط بالقضية من كل جوانبها. تعرفتُ على القدس، و رام الله، و عرفتُ الجسر و الحدود، و عشتُ المنفى و الملاجئ، و شممتُ رائحة النضال بدون أن يكون لي الشرفُ بالمشاركة فيه.

    رائعة من روائع الأدب الحديث. لطالما تسائلتُ عن أسباب اهتمامي بالأدب الفلسطيني، و يجيبني البرغوثي بتفسير بسيط و هو أن الفلسطيني يعيشُ خبراتٍ لا يعيشها الإنسان "الطبيعي".

    لم أكتب يومًا على كتاب، لكنه اضطرني أن أمسك قلم الرصاص و أعلم من كلامه ما أعجبني -و ذاك كثير-، فخلصتُ بقائمة طويلة في آخر صفحة في الكتاب بأهم الاقتباسات.

    أحببتُ الكتاب، فهو تجربة أكثر منه قراءة.

    على عجالة:

    - من أدب السيرة الذاتية للكاتب الفلسطيني مريد البرغوثي.

    - لغة غنائية جميلة و من نوع السهل الممتنع، ربما هي الأقرب لجودة اللغة في "تحت ظلال الزيزفون" و لشاعريتها في "عزازيل".

    - أسلوب السرد مسلي و يتنقل بين ذكريات الماضي و لحظات الحاضر. (مشتت أحيانًا).

    - ثقيلة بلاغيًا لكن أبعد ما تكون عن التصنع و التكلف.

    - كتاب 10/10 و أنصح باقتناءه.

    - يتحدث الكاتب عن رضوى و تميم أيضًا بلغة امتنان قبل المحبة. و يؤكد رغبته في توثيق الصلة بين تميم و جذوره الفلسطينية.

    - عرج الكاتب مرارًا على ذكر ناجي العلي الإنسان فضلًا عن كونه رمز فلسطيني خالد. وكذلك الحال مع غسان كنفاني و غيرهم.

    - تستعصي على الجاهلين بالأحداث المصيرية في التاريخ الفلسطيني.

    - يصور لك فلسطين كأنك تراها بمدنها و أريافها و أزقتها و روائحها و مناظرها و كل مافيها. أحسستُ بفلسطين.

    - مشاكل اللاجئين، العودة، الاحتلال، تعثر التطور، المستوطنات وكل ما كنت تتسائل بشأنه تجده ماثل أمامك في الكتاب ولو باختصار.

    - ينقل لك الكتاب معاناة الفلسطينيين «اللاجئين خصوصًا» بشكل دقيق و واضح.

    Facebook Twitter Link .
    5 يوافقون
    2 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    مريد البرغوثي حالة ابداعية يأخذك بتعابيره الصادرة من القلب في رحلة إلى الماضي، ماضيه ، طفولته ، شبابه، وغربته وشتاته

    مريد بعد ثلاثين عاما من الغربة يعود إلى فلسطين ليجعلنا نرى بعينينا ما يكتبه هو، نرى طفولته، نرى دير غسانته، نرى وصف دقيق ورائع لأهالي قريته وأقاربه وكذلك كل الاماكن التي كانت له بها ذكريات

    يخبرنا عن مشااعر كانت موجودة معه في الغربة حولها إلى أشعار تغنى بها ، وإلى قصص قصّها على مسامع أصدقائه ومعارفه، ليقوم بعد ذلك بتحويل هذه المشاعر إلى وااقع قد يكون بعد عنه كثيرا

    في الرواية نلاحظ حبه لعائلته ونراه يذكر بالخصوص أخاه الكبير منيف في أكثر من مكان

    يذكر كذلك متنقلا لرحلة المعاناة والفراق الذي أبعده عن زوجته رضوى وعن ابنه تميم لما يزيد عن عشرين سنة عاشها متنقلا من دولة إلى أخرى

    كلمات مريد الرائعة ووصفه القريب للقلب والمحزن للواقع الفلسطيني، فنراه يصف القدس بأروع الوصف

    تحدث عن أطقال الحجارة وكيف صقلت شخصيتهم (الشخصية المركبة التي تجمع شفافية المشاعر واقتحامية السلوك. الفزع والجرأة ، الهشاشة والغلظة)

    تحدث عن الغربة والشتات، "الغربة لا تكون واحدة، انها دائما غربات"

    "الغُرْبَةُ كالموت، المرءُ يشعر أنّ الموتَ هو الشيءُ الذي يَحْدُثُ للآخرين"

    تحدث عن الموت ، موت الاهل والاصدقاء والاحبة ونحن بعيدين عنهم نتلقى هذا الخبر عن طريق الهاتف

    رواية تستحق أن تقرأ أكثر من مرة

    Facebook Twitter Link .
    5 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    هكذا تنتهي الرسالة...الرسالة التي يبعث بها مريد البرغوثي إلى نفسه لكي يحل معضلت/معضلتنا الكبرى مع هذا الكائن الوحشي الغريب المسمى بالغربة...هي ليست سيرة ذاتية بقدر ماهي حديث نفس..محاولة للاقتراب من حقيقة ماحدث ويحدث..محاولة للم شمل النفس والتصالح المستحيل مع الماضي والحاضر وربما المستقبل من أجل بصيص أمل في ماتبقى من أمل..إنه يتذكر ويحن ويهفو ويثور ربما على نفسه وربما من كل شيء وعلى كل شيء رغم التفهم أو محاولة التفهم التي يبذل المفكر الجديد فيه كل طاقته ليقنع بها الشاعر القديم الذي لم يفهم ولايريد أن يفهم تلك الملهاة المأساة المسماة بضياع الوطن والهوية في آن...استمتعت ربما لكن استمتاعي كان مؤلماً ومتألماً وسيظل لأن الكتاب لم يكن إلا سؤال ينتظر إجابة لم تأت بعد وربما لن تأتي أبداً

    Facebook Twitter Link .
    5 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    عندما يعود المُهجّر عن وطنه بعد ثلاثين عاما ليلملم اشلاء زمانه ومكانه وذكرياته، فيرسم لوحة تختلط فيها القصص والأفكار والآمال والآلام. رأيت رام الله هو هذه المذكرات التي كتبها مريد البرغوثي عند زيارته لبلدته دار غسانه في رام الله واستعرض فيها حياته التي مثلت حياة الأديب الفلسطيني الذي رافق العمالقة من الأدباء و الذي كانت الفنادق بيوته وشنطة السفر خزانته والشتات جواز سفره. وأجمل ما في الرواية أيضا هي تلك التفاصيل اللذيذة عن حياة الفلسطينيين التي جمع فيها ما يميزهم وما يعيبهم أحيانًا؛ تفاصيل يعرفها الفلسطينيون الذين بقوا في ارضهم واللذين نزحوا واللذين لجؤوا

    Facebook Twitter Link .
    5 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    سيّدي مريدْ ،،،

    تحيّاتي بعدد أيَّام الغربة ،،،

    بآلام النفي ،،،

    بدموعك أمام قبر ناجي العليْ ،،،

    بدموعك لموتِ منيف ،،،

    باشتياقك لـ رضوى و تميمْ ،،،،

    تحيَّاتي لذاكرةٍ من فلسطين ، تُشبهها في براءتها ، صمودها ، أنوثتها و عنفوانها ،،،

    تحيَّاتي مسجوعة على ألحان أم عطا و الغجرية ،،،

    تحيَّاتي لك في غرفة الجندي المهزوم إذ أطاع أمراً و مات أمام الإنسانيّة ،،

    تحيّاتي لنظرة منك تتحدى إعلانات على حائطه كأنَّها دليل بلاده و ليست كذلك،،،

    تحياتي إليكَ غريباً في البلادْ .....

    Facebook Twitter Link .
    5 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    3

    هنا تجد جزءاً من فلسطين المشتت في أجساد أبنائه عبر الزمن - الجغرافيا - السياسة - والصراع!

    هنا تدرك كيف يمكن للإنسان أن يعيش حياتين في آن واحد ... تتوقف إحداهما عند أرضه وتعود من حيث انتهت إذا عاد!

    والأخرى ... تنفصل عنه عند عودته كأنه ليس هو هو ... وتعود إذا ما خرج من دوائر الغياب القسري لوجوده الطبيعي في هذا الكون!

    هذا الكتاب هو أحد الشهود على شكل التشتت الذي أصاب الفلسطيني في ذاكرته وأفكاره وتاريخه الحاضر ومستقبله !

    Facebook Twitter Link .
    5 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    4

    اجاد مريد البرغوثي اختزال السيرة الذاتية والأسلوب القصصي في قالب واحد يحاكي فيه سنين الغربة وساعة اللقاء يستذكر فيه التاريخ كاملا في لحظات يستطرد في اسباغ الكلمات على الوقائع فينتج ذاكرة لا تنتسى ابدا ، أعتقد أن مريد استطاع ان يقول ما يجول في خاطره عن كل شيء في الغربة وفي الوطن

    رواية رائعة بحق وطريقة وصفه للأماكن تجعلك تحس بأوجاع اقدامك من كثرة ما درت فيها

    Facebook Twitter Link .
    5 يوافقون
    2 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    الجسر:

    في كثير من الأحيان ننسى الكثير من النعم التي رزقنا الله اياها و لعل الوطن أحدها، لا تدرك قيمة و عظمة الأمن و الأمان و الأهل و الأحباب و ورائحة أرض و تراب الوطن الا عندما تبتعد عنه و خاصا بأبشع الصور عند اغتصاب الأر

    Facebook Twitter Link .
    5 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    سيرة رائعة لمريد البرغوثي أعجبتني حقا

    فيها تفاصيل كثيرة لكنها تهم جدا في الحديث عن سيرة مريد البرغوثي

    اسلوبه سلس يستطيع ان يفهمه الجميع وبشكل خاص الفلسطيني

    كل ما مر به مريد البرغوثي في حياته يمر به كل فلسطيني ولربما أكثر من ذلك

    فصّل حياتنا في بعض المواطن واعجبني اسلوبه في طرح مشكلاتنا الفعليه على الواقع

    لربما البعض اعتقد ان اسلوبه سخرية وشيئا من هذا القبيل

    لكن لا اتفق معهم لانه يتحدث عن كل جزء في حياة كل فلسطيني وذكر بعض المواطن التي فيها قليل من الفكاهة هو عبارة عن مواساة لانفسنا عن ما مررنا به من معاناة وما نمر به للآن

    اقتباسات أعجبتني من الكتاب :

    "عند اللقاء مع صحبة الماضي تجد أن كل شيء قد اختلف...

    ذات يوم وعلى سبيل الدعابة المعتادة بيني وبينها قلت لسيدة مَجَرية خفيفة الظل دائمة المزاح تساعدنا في المطبعة التي تصدر منها مجلة الإتحاد في بودابست :

    - كل صديقاتي هجرنني يا جوجا ماذا أفعل لاستردادهن؟

    فإذا بها تجيبني إجابة لم أنسها منذ ذلك اليوم قالت جوجا: لدينا في المجر مثل شعبي يقول : طبخة الملفوف (الكرمب) يمكن تسخينها إذا بردت لكن مذاقها الأصلي لا يعود أبدا

    ضاع المذاق الأصلي لتلك الأيام ضاع بالفعل"

    "لقد عشنا غربتنا في بلاد الآخرين وعايشنا غرباء يشبهوننا فهل كتبنا غربتنا؟ مالذي يجعل قصتنا نحن بالذات جديرة بأن يصغي لها العالم؟"

    Facebook Twitter Link .
    4 يوافقون
    4 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    هي حالة فلسفية ، هي نتاج الغربة والابعاد ، هي حالة ابداعية مزجت بين الحنين للاهل والوطن وبين واقع يعيشه الانسان الفلسطيني في الغربة . رواية مختلفة عما قرأته في الادب الفلسطيني ،، مميزة

    Facebook Twitter Link .
    4 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    جملة العتبة الرائعة التي ذيل بها اولى فقرات كتابه "...أمشي باتجاه الغرب مشية عادية ، مشية تبدو عادية ورائي العالم و امامي عالمي" الفارق كان قطرة عرق على عدسة نظاراته حيث تفصل زمنين بفارق 30 عاما و بين عالمين كانا بالامس البعيد عالمه فلسطين و العالم، فلسطين حيث مولده و نشأته و العالم الخارجي حيث دراسته و ....... منفاه على أثر منعه من العودة. العرق هو القاسم المشترك بين أول الطريق حيث الكد و التعب (في الدراسة) و النهاية حيث الاسف و الحزن على وطن ضاع ، ليصل الى سؤاله الذي لم تتم الاجابة عليه في نهاية رائعته " ما الذي يسلب الروح الوانها ؟ ما الذي ، غير قصف الغزاة ، أصاب الجسد ؟ "

    "رأيت رام الله" كتبها مريد و قدمها أدوراد سعيد ، لكأنها و ثيقة فلسطينية بامتياز لتسجل تاريخ قبل 67 و بعده لننستنتج ما توصل اليه الاستاذ مريد ان كل احداث العالم رسمت على اصداء ذلك الرقم الذي اصبح يشد نظر كل فلسطيني اينما راه في لوحة سيارة او رقم هاتف أو احصاء وفيات او مواليد ......، و نمر من خلالها بعدة محطات و اشخاص : ناجي العلي ، غسان كنفاني ، محمود درويش، و منيف و رضوى عاشور و تميم البرغوثي ، فتجعلنا نرى فلسطين بعيون مثقفيها و عاشقيها ، يعيون مهجريها و اهلها.

    قرأتها التهاما و الهاما قرأتها بواقع مرتين للصفحة و أحيانا اكثر ، كنت اشعر انه يحفر بداخلي تجويفا لاضع فيه تاريخا كتب عنه كأنه شاهد عيان و لكن الفرق هنا ان الاستاذ مريد كتبه – كما احسست – كطفل بريء ، لم استطع تمالك دمعي عند قراءة روايته عن وفاة اخيه منيف و طلبه من امه ان تعده بان تعيش و قال لها "...البسي الاسود يمه" و هذه البراءة الطفولية لمستها في عدة مواضع في وداعه لعائلته ، و قصته مع ناجي العلي عند استشهاده .....

    "رايت رام الله" كتاب نثري كتبه شاعر كالاستاذ مريد ، في الشعر تعيش الكلمة ككيان لا يمكن استبدالها ليستقيم المعنى المراد ليس كالنثر، و لكن هنا نثره شعرا منثور كالدر لكل كلمة كيانها.

    الثنائية او الازدواجية كانت هي المسيطره عبر هذه الرحلة ، سواءا في الفرح او الترح في الواقع او الشعور "في نفس الوقت" – حيث ترددت في مواضع عدة- تتمثل الاحداث الرئيسية في حياة الشاعر في ال 30 عاما بعودتين الى الارض و الى العائلة ، هجر من بلده على يد العدو الاسرائيلي و ابعد عن عائلته على يد الصديق العربي ، هنا تتجلى التناقضية حيث الارض تجب ان تكون لاصحاب الارض و كذلك الصديق وقت الضيق ..... المنطق عصي عن التحقق في زمن التناقض اضحى هو المعقول، فهناك عودتين و لم شملين مع الارض و الابن و الزوجة و لكن العودة لم تكن بنفس طعم الماضي، ليترك لنا توقع عودة اخرى لشتات لم يعرف فلسطين الا من الصور و الشعر و الحكايات و التاريخ عودة ابنه تميم عندما يحصل على على "لم الشمل" ، في زمن الرواية "لم يحصل بعد" و لكن اعتقد الامل متوقع الحدوث.

    الشعور بالغربة و المنفى و عدم اليقين و الشتات و الخوف من المستقبل و الترقب و التعلق بحبال الهواء و "المؤقت" يطغى بتركيز كبير في الاحداث، لا أجد بدا الا من ذكر بعض من اشعاره المنثوره:

    ".... وفشلت في العثور على جدار أعلق عليه شهادتي"

    "الغربة كالموت يشعر ان الموت هو الشيء الذي يحدث للاخرين، منذ ذلك الصيف اصبحت ذلك الغريب الذي كنت اظنه دائما سواي"

    "نحن لا نرفع لها – لفلسطين- الاغنيات الا لكي نتذكر الاهانة المتجسدة في انتزاعها منا"

    "..... بندقيه – الجندي الاسرائيلي – التى اخذت أرض القصيدة و تركت لنا قصيدة الارض، في قبضته تراب و في قبضتنا تراب "

    "أنا لا أعيش في المكان ، انا أعيش في الوقت ، في مكوناتي النفسية ، أعيش في حساسيتي الخاصة بي"

    و هنا فقرة أعجبتني تتوحد فيها البراءة بالغربة : "منيف من قطر بتحدث معي في أمريكا عن استشهاد فهيم في بيروت و دفنه في الكويت ، و ضرور و تبليغ ستي ام عطا في دير غسانة و جدته لامه في نابلس و امه في الاردن، و رضوى و انا تؤكد حجزنا للعودة عبر روما الى القاهرة"

    نعيش معه في كتابه المرارة لا تخلو من بعض يسير من حلاوة اللقاء و العودة و النجاح و لكن ضياع الوطن رسم معالم الشخصية الفلسطينية بتوقع العودة، و لكن ليس في ظل التفرقة ة الاتفاقيات المشوهة التي لا طائل منها غير مكاسب السياسيين الشخصية.

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    سيرة ذاتية لفلسطينى كان خارج بلده رام الله وقتما وقع عليها الاعتداء..ولم يستطع أن يعود إليها لمدة ثلاثين عاماً..ستعرف لمَ لم يستطع العودة وكيف قضى 30 عاماً فى الغربة..وعندما تمكن أخيراً من العودة..كيف وجد بلده؟ ماذا رأى؟ وكيف شعر؟

    هى بالأحرى سيرة وطن

    لربما لم أقرأ فى حياتى كلها أجمل من هذا العمل

    كعمل أدبى..جميل فى أسلوبه الفلسفى ولغته الشعرية المرهفة

    وكسرد تاريخى..جميل فى صدقه..يذكر ما له وما عليه..يقدم تيمة مختلفة عندما تكون فلسطين موضع حديث..يقدم صورة حقيقية للأرض والأهل..صورة مختبئة خلف مادية الاحتلال وتداعيات الاغتصاب المعروف بها

    يتجاذب مريد البرغوثى أطراف وأعماق رؤى وأفكار وحقائق.. كثير منها غريب علىّ ولم أكن أتصوره..يخجلنى..يؤلمنى..ويقهرنى

    أبهرنى بأفكاره المختلفة حول أصغر وأكبر الأشياء العادية والغريبة..التى أعرفها والتى لم يكن لدى علم بها

    أبهرنى مريد بلغته..التى مضيت معهااقرأ معها الكلمات أكثر من مرة لأستوعب بلاغته وفصاحته وقوة تعبيره

    يقول مريد البرغوثى: نجحت اسرائيل فى نزع القداسة عن قضية فلسطين لتتحول كما هى الآن إلى مجرد إجراءات وجداول زمنية.

    أجل..أعترف بتبلد إدراكى وحسى بهول الاعتداء الصهيونى..ربما لاعتياد منى على مستجداته المتكررة والمتشابهة حتى بات تأثيرها شحيح..كما أنى من جيل لم يرَ احتلال وطنه مرآى العين ولم تضطرم فيه حرقة الدم المراق المُعتَدى عليه لأنه يدافع عن حقه وبلده..ولذا كبرنا على التعاطف مع القضية الفلسطينية بوازع من ضمير انسانى فحسب..اعتبرناها مجنى عليه مظلوم فى أروقة المحكمة وحبال العدالة طويلة الأمد..قصيرة اليد..

    وفى زمان ومكان نحيا فيه حدث به شبه طفيف وإن ظل أبداً لا يُقَارن بأى شكل بوضع فلسطين -والغريب أن مريد يرفض الاعتراف بهذا..يرفض أن يتخذ هو أو بلده من وضعهم ذريعة للشهادة والبطولة!- وبعدما بتنا نشم رائحة الدم فى مياديننا..نسقط من بين بعضنا..انشغلنا بأنفسنا أكثر.

    حتى دخلتُ عالم مريد البرغوثى..فالتفتُ بخبرة دماء جيلى المهدور حقها إلى القضية الفلسطينية من جديد..بعين آخرى..ونفس آخرى..فأصبح اغتصاب الأرض وغربة الأهل وتشريدهم وقهرهم ودم الفدائيين نسائر مشلوحة من القلب..بت أحس بالنزف..كيف يتفطر منى..كأنما هى دمائى تفيض على الأرض!

    وقعت فى غرام الكتاب..وأنا بدورى رأيت رام الله كما لم أرها من قبل

    أوصى بقراءته بشدة..ستكتشف ما لم تكن تعرفه من قبل..وستخرج منه وأنت لم تعد ما كنت عليه من قبل

    سترى كل شىء حولك بنظرة مختلفة

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    4

    عن "رأيت رام الله" للبرغوثي:

    الكتاب يُصنف سيرة ذاتية لمريد، وبما أنّها سيرة فلسطيني فهي سيرةُ شتات.

    يَرى مريد "رام الله" عُقب ثلاثين سنة من الإغتراب "‫كان الطريق إليها طويلًا، منذ ١٩٦٧ وأنا أمشي"!

    يَرجع إليها في الخمسينيات من عمره ولا يذكرها إلا بذاكرة طفل، ملونةً بأشجار الزيتون، فيرجع إليها وقد شحب أخضرها، ليسأل متعثرًا كما يجيب‫:

    "ما الذي يسلب الروح ألوانها؟‫

    ما الذي، غيرَ قَصْفِ الغُزاةِ،

    أصابَ الجَسَد!"

    وعندما تطأ قدمه جسر "معبر الكرامة" سيهذي بذكرياته كطفل يلقى أمّه فيبوح لها عن حديث ثلاثين عام! حديثًا غير مرتب ترتيبًا زمني، إذ أن ذاكرته تستعصي على التنسيق، يعود مدركًا أن ‫الاحتلال أبقى القرية الفلسطينية على حالها وخسَفَ المُدن إلى قرى.

    "في المنفى لا تنتهي الغصة، إنها تُستأنف"

    حتى الأيام التي يحفظها على أنّها أيام سعد تلطخت بالأسود ففي ذات عام تخرجه من جامعة القاهرة احتلت اسرائيل الضفة الغربية فتحتم عليه البقاء في الغربة لثلاثين عام، وفي ذات تاريخ زواجه برضوى أُغتيل ناجي العلي! وفي ذات تاريخ مولده قُتلَ غسان! ومريد في وجعه ليس استثناء بل أنّ ذاكرةُ كل فلسطيني قد احتشدت بمثل هذه التناقضات!

    إنَّ "رأيت رام الله" سيرة للشتات الفلسطيني قبل أن يكون سيرة ذاتية لمريد، وإنّ الحياة تستعصي على التبسيط.

    في المُنتهي:

    "أتعرف قسوة أن تصنع الأم فنجان قهوتها

    مفردًا ‫في صباح الشتات؟

    تريد من الطائرات الرجوعَ فقط!

    ‫والمطارات للعائدينَ

    ‫تحطُّ بها، ثم لا تُقلِعُ الطائرات"!

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    كتاب أكثر من رائع وسيرة ذاتية محملة بالكثير من الألم

    ثلاثون عاماً ..من الغربة المفتوحة والبعد عن الوطن

    ثلاثون عاماً.. محملة بالكثير من المأسى

    تأثرت جداً بكل الأحداث المذكورة فى الكتاب ..

    فرح أعتقال .. موت ناجى وغسان كنفانى

    منيف الذى أحببتة بشدة من سرد مريد عنة بالرواية

    الأسلوب كان رائع متوازن بدون مبالغة

    كان يمنحك شعور بالأطمئنان والتطلع للقادم

    ------------

    المخدة سجل حياتنا .. المسودة الأولية لروايتنا التي كل مساء جديد نكتبها بلا حبر و نحكيها بلا صوت ... و لا يسمع بها احد إلا نحن .. هي حقل الذاكرة و قد تم نبشه و حرثه و تثنيته و عزقه و تخصيبه وريه في الظلام الذي يخصنا و لكل امرئ ظلامه ... لكل امرئ حقه في الظلام

    هي الخربشات التي تأتي على الباس بلا ترتيب ولا تركيب

    المخدة هي محكمتنا القطنية البيضاء , الناعمة الملمس القاسية الأحكام

    المخدة هي مساء المسعى......

    المخدة هي يوم القيامة اليومي

    *******

    ما الذى يسلب الروح ألوانها ؟؟

    ما الذى غير قصف الغزاة أصاب الجسد ؟

    ------------

    الرواية ليست فقط سيرة مريد البرغوثى .. ولكنها مأساة شعب كامل

    عمل قيم للغاية

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    3

    هي سيرة ليست صريحة أحياناً تشعر أنها سيرة وأحياناً أخرى رواية وأحياناً فشة خلق ..

    الإسلوب بالسيرة يكاد يشبه أسلوب رضوى عاشور ،إلا أن أسلوب رضوى أقوى..

    السيرة تحكي قصة الفلسطيني الذي قدم إلى بلدته بعد الإحتلال ،وجمال فلسطين بصفة عامة الذي تستشعره في كل شىء تقرأه عنها ،والتشتت الذي حدث للعائلة الذين إنتشروا في كل مكان على الأرض ..يُمكنك التعاطف والحزن معهم إلا أنك سوف تتذكر مأساة سوريا\العراق نرى المأساة على مرآنا ومسمعنا

    وتحزن عندما ترى الإبن "تميم"يُنادي والده"مريد"ب عمو وليس بابا بسبب الشتات .!

    هي بالطبع فصول من سيرة وليست سيرة كاملة وهذا مايعيبها بنظري،تقرأ في موضوع محدود في فصل واحد وليس من البداية .

    والإسلوب فيه قليل من الملل ،البداية كانت العودة إلى رام الله والنهاية لا تعلمها ..

    التفاصيل ليست بمملة وليست مثيرة ،وعدم تحديدها هل هي سيرة أم رواية ام أم ؟؟شعرت أنه يغلب عليها "الفضفضة"

    كنت أتوقع أن تكون أقوى من ذلك،لكن عندما أنتهيت من قرائتها تأكدت من أن "رضوى عاشور"عبقرية بالكتابة عن فلسطين ،وتفوقت على "مريد "بمراحل!

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    تتجرد عن نفسك، تتضح الغربة وتتوالد فيك، ويصبح كل شيء غريباً حتى لون السماء .. ولون الأرض .. ولون وجهك!!

    يصبح الكون كله مستنقعاً من الغربة النتنة، أو من الغربة الباردة ! يجعلك تتدثر في الشتاء بلحافٍ من صقيع!

    لا شيء يدفئ المرء بعده سوى .. بقايا وطن .. وطن مهدور مع سلسلة الأشياء العربية الضائعة، فرماها أهلها في طيِّ النسيان الشعوريّ، ليحاولوا الحياة .. وما هم بفاعلين! فهي تستيقظ في القلب في كل حفلة ألم ..

    كتاب يحملك إلى تشرد الفلسطيني لتحمل ندبه على جبينك، وألمه في قلبك، وتبكي دموعه، يتسرب من داخل مسام جلدك بلغته البسيطة الشفافة .. وصدقه الموجع ..

    كثير من الصدق في سيرة ذاتية تشبه روائية .. عبقة برائحة فلسطين.. تعني كثير من الوجع، وفيضان من المشاعر، وقلب يتقلّب على جمر ..

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    4 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    4

    رأيت رام الله

    الرواية أو سيرة جميلة بشكل عام مع أنها تخلو من عنصر التشويق بنظري لأننا نعرف النهاية كما نعرف البداية ... هي حال اللاجئين ..والنازحين ... حرك فينا مشاعر الألم .. ألم الغربة الممزوج في بعض الأوقات بألم الموت والفقد ... ضرب مثلا لعلاقة زوجية فريدة مع الكاتبة رضوى والتربية المثالية لولديهما تميم ... هم ثلاثي رائع قاوم الاستبعاد واللجوء والغربة بمرارتها ... أسلوبه رائع حين يصف لنا رام الله فنحس بعبق المكان معه .... كثير من الألم مع كثير من الإصرار والإرادة ..والعيش الطبيعي رغم كل الظروف ... مزيج رائع نعتبر منه .. !

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    2 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    0

    بكل بساطة يروي لنا مريد قصة اللاجئ الفلسطيني بكل تعقيداتها وجعلكاتها ومآسيها ..بدون تكلف وبكل انسيابية من خلال سيرة ذاتية وسرد لتفاصيل زيارته لرام الله مع سرد لحصيلة ذكريات المنافي العديدة التي وجد نفسه بها..كل فلسطيني ﻻجئ سيجد نفسه بين صفحات هذا العمل الفني الرائع..تأثرت جدا في الفصول اﻷخيرة التي روى فيها مشهد وفاة أخيه منيف..ومشاهد وفاة واغتيال فلسطينيين اخرين..ومشهد سرقة اﻻحتلال حتى لمأساتنا..اخ يا مريد..حتى نحن ظلمنا أنفسنا..وحتى اللحظة ﻻيزال مستقبل قضيتنا غامضا محزنا ومثيرا للسخرية..اقصد في نفس الوقت!

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    قرأتُ الوجع والحنين والوطن الممزق .. المحتلّ .. تعب الطريق ووعرته .. الغربة في الوطن والشتات في الحياة وقسوة التشرد وتمزق العائلة .. سيرة ستغيّر فيك الكثير وتمنحك نظرة أخرى وحنين لفلسطين وشعور الضياع عند العودة بعد الوداع.. قرأتها في الطيارة فكان الطريق مختلفا في السماء ..

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    اولى قرائتى لمريد البرغوثى

    لا ادرى ماذا أكتب بعدما انتهيت من القراءة

    عن أسلوبه فى السرد أما عن طريقته فى تسلسل الحوار

    لم أود الانتهاء منه على الاطلاق

    أشعر اننى اقتربت أكثر من حياته وكأنى أنا أيضا رأيت رام الله

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    2 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    3

    كتاب جيد كنت أتوقع انو أحسن من هيك بكثير , كنت اتشوق كثيرا لقصص تميم و رضوى , وصفه القدس وناجي و غسان كان ممتازا

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    سهل وممتنع... أقصد في نفس الوقت

    رأيت رامـ الله, يحكي فيها مريد البرغوثي قصة لجوء وشتات وتبعثر الفلسطيني,لا أقصد الشعب الفلسطيني فقط بل الانسان الفلسطيني أيضاً في جميع أنحاء الأرض, مسلطاً الضوء على أهم محطات حياته التي لا تتجزء من حياة اي فلسطيني آخر ذاق برودة المنافي ومرارة الغربة حتى على أرض الوطن.

    حين يشعر الانسان أنه ممزق بين هنا وهناكـ وهناكـ وهناكـ...

    هنا جسده, هناكـ روحه, هنا قلبهُ وعواطفه, هناكـ ذكريات طفولته, في مكان آخر أيامـ صباه وفي أخرى شيخوخته

    الأسلوب كان مميز جداً من ناحية سرد أحداث رحلته القصيرة الى رامـ الله وتداخل ذكرياته القديمة فيها بشكل سلس وحديثه عن الواقع بشكل موضوعي ساخر أحياناً, ولغته الشعرية الشاعرية أسبغت على الرحلة فيضاً من العواطف الت اختلط فيها الحزن بالبكــاء دون أن تخلو مواضع أخرى من الفكاهة.

    من هذه الرائعة أقتبس بعضاً من كثير:

    "حصلتُ على ليسانس (...), وفشلتُ في العثــور على جدار أعلق عليه شهادتي"

    "منذ ذلك الصيف أصبحتُ ذلك الغريب الذي كنتُ أظنه دائماً سواي"

    "يصاب المرء بالغربة كما يصاب بالربوّ. ولا علاج للاثنين. والشاعر أسوأ حالاً. لأن الشعر بحد ذاته غربة"

    "الشِّعر في البال. لكنَّ المشهد نثري كفاتورة الحساب"

    "ليس هناكـ ما هو موحشٌ للمرء أكثر من أن ينادى عليه بهذا النداء (يا أخ).

    (يا أخ) هي , بالتحديد, العبارة التي تلغي الأخوة"

    "لا حدود للأسئلة. لا حدود للوطن. الآن أريد له حدوداً وسأكرهها لاحقاً"

    "علمتني الحياة أنَّ علينا أن نحب الناس بالطريقة التي يحبون أن نحبهمـ بها"

    "الاحتلال الطويل الذي خلق أجيالاً إسرائيلية ولدت في إسرائيل ولا تعرف لها "وطناً" سواها, خلق في الوقت نفسه أجيالاً من "الفلسطينيين الغرباء عن فلسطين" ولدتْ في المنفى ولا تعرف من وطنها إلا قصته وأخباره"

    "كنت دائماً من المقتنعين بأن من مصلحة الإحتلال, أيّ احتلال, أن يتحول الوطن في ذاكرة سكانه الأصليين الى باقة من "الرموز", إلى مجرد رموز"

    "الذاكرة ليست رقعة هندسية نرسمها بالمنقلة والفرجار والقرارات الرياضية والآلة الحاسبة. بقعة من مجد السعادة تجاورها بقعة الألمـ المحمول على الأكتاف"

    "لا غائب يعود كاملاً. لا شيء يستعاد كما هو"

    "أماكننا المشتهاة ليست إلا أوقاتاً"

    "كلما رأيتُ بعض المحترفات الحزبيــات; والواحدة منهن تلوكُـ الجُمل الثّورية, وتسمّعها تسميعاً...

    ازددتُ إيمــاناً بِـ ثورة العمل الماديّ الذي تنجزهُ أمهاتنــا في حيــاتنا اليومية دون ضجة ودون تنظير"

    "وعندمــا تستيقظ العاطفة لِـ سبب ما, أو حتى بلا سبب...خذ ما تشـــاء من الحزن"

    "السَّعيد, هو السَّعيد ليلاً,

    والشَّقيّ, هو الشَّقيّ ليلاً

    أمـا النهــار...

    فَـ يشغل أهله"

    "مستلقياً على ظهري في السَّــرير, أصــابعُ يديّ تتشابك تحت رأسي على المخدة,

    لمـ أعرف ما الذي أبقى عينيّ مفتوحتين بِـ اتجاه السّقف...

    والسقف لمـ يعد له وجــود في هذه العتمة التّـامة

    كَـ أنَّ النومـ لا يخصّني... كَـ أنه اختــراع قُصد به سواي"

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    في سبتمبر 1996، جسر نهر الاردن هو ماكان على مريد البرغوثي عبوره ليدخل فلسطين بعد ان كانت محرمة عليه ثلاثون عاماً.

    ثلاثون عاماً لاجئا ، غريبا،

    في المنفى لا تنتهي الغصة، إنها تستأنف. في المنفى لا نتخلص من الذعر، إنه يتحول إلى خوف من الذعر

    مريد يرى ذلك الغريب بأنه

    " الشخص الذي يجدد تصريح اقامته. هو الذي يملأ النماذج ويشتري الدمغات والطوابع. هو الذي عليه ان يقدم البراهين والاثباتات. هو الذين يسألونه دائما من وين الأخ؟ او يسألونه هل الصيف عندكم حار؟ لا تعنيه التفاصيل الصغيرة في شئون القوم او سياستهم الداخلية لكنه اول من تقع عليه عواقبها. قد لايفرحه ما يفرحهم لكنه دائما يخاف عندما يخافون. هو دائما العنصر المندس في المظاهرة اذا تظاهروا حتى لو لم يغادر بيته في ذلك اليوم ! "

    وهذا ما وصفه لي بالتحديد احد اصدقائي الفلسطنيين جراء ما تعرض له في احداث 25 يناير !

    مريد البرغوثي من بعد وطنه يعيش في لامكان لذلك فهو ينتمي للوقت

    انا اعيش في بقع من الوقت، بعضها فقدته وبعضها املكه برهة ثم افقده لأني دائما بلا مكان.

    انني احاول استعادة زمن شخص ولى ، فلا غائب يعود كاملا، لا شيء يستعاد كما هو "

    وعندما يصبح رنين الهاتف جالباً للفرح والحزن معاً فهو اما صوت احد احبائك او تعزية واحد منهم ايضا !

    تفاصيل حياة كل من نحب وتقلب حظوظهم من هذه الدنيا كانت كلها تبدأ برنين الهاتف . رنة للفرح . رنة للحزن ورنة للشوق حتى المشاجرات واللوم والإعتذار بين الفلسطينين يفتتحها رنين الهاتف الذي لم نعشق رنيناً مثله أبداً ولم يرعبنا رنين مثله أبداً .

    ربما عندما تقرأ تشعر بذلك التشابه بينك وبينه في نفس الحكاية

    فهو غريب بعيد عن وطنه

    وانت غريب تعيش في وطنك

    وربما كنت غريبا عن نفسك ايضا !

    رأيت رام الله، تفاصيل كثيرة، تفاصيل صغيرة يحكيها مريد لتصيب القلب مباشرة

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون