الهول - أحمد خالد توفيق
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

الهول

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

"سوف نفتح هذه المجموعة القصصية ونحن مفعمون بالأسئلة، ونتركها مفعمين بالخوف: ما مهنة ذلك الرجل الغامض في تلك المسابقة التلفزيونية؟ الموقع الغامض الذي يعرض على الناس منظر جثتك الممزقة. شارع المشاط الهادئ المسالم الذي يكتم سكانه سرًّا مرعبًا. العلاج الشنيع الذي يقدمه الطبيب الأرمني والذي يعيد لك الحواس وربما الأطراف المبتورة. «زوزانكا» تحاول معرفة ما يوجد في قبو أسرة زوجها. الكائن القادم من جانب النجوم لينشر الهول في الأرض. إنها رحلة طويلة مرهقة عبر سراديب الرعب وأقبيته، بينما صراخ الموتى يصم أذنيك. عن المؤلف: يعتبر أحمد خالد توفيق أحد أهم الأدباء العرب في مجال الرعب والإثارة والخيال العلمي، وأغزرهم إنتاجًا، وأكثرهم مبيعًا. "
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4.1 41 تقييم
345 مشاركة

كن أول من يضيف اقتباس

هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية الهول

    41

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    5

    رائع كعادته !

    ثماني قصص أجمل من بعضهم قرأت بعض منهم من قبل علي موقع بص و طل ولكن يجب ان تقرأ القصه وهي في يدك وتشعر برائحة الورق وملمسه فكما قال د. أحمد

    "القراءة .. كتاب دسم ممتع في الفراش على ضوء الأباجورة الدافيء .. كوب من الشيكولاتة الساخنة كذلك .. كأنها نخاع مذاب يتسرب الى عظامي .. إن الحياة جميلة .. متع بسيطة كهذه تجعلها جميلة ..!"

    Facebook Twitter Link .
    4 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    ممكن تبقى 4.5 علشان القصة المسمى عليها العدد

    كالعادة ممتاز و أفكار مبتكرة لدرجة جعلتنى اتسائل

    من أين يأتى بأفكاره؟

    هل هو مخاوى جن و عفاريت؟

    ام له أصدقاء فى جانب النجوم؟

    أم عثر على كنز قارون من الأفكار الجيدة

    افضل ما اعجبنى قصة موقع الانترنت (لا اتذكر إسمها) و قصة قناة نوفا

    التى لم تعجبنى إطلاقا الهول محاولة دكتور أحمد لجعل الرمزيه فيها واضحة جدا و الإسقاط مبالغ فيه لدرجة جعلتها بالنسبة لى أقرب لدرس إنشاء

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    في مجموعته القصصية "الهول"، تظهر براعة "العراب" واضحة جلية في التنويع بين تقنيات السرد، وبأسلوبه المتميز الذي يمزج بين الرعب والغموض والسخرية والطرافة، تتراوح قصصه ما بين الجريمة والكوميديا السوداء والماورائيات والأساطير، ولكن العنصر الرئيس الذي يميز كل هذه التوليفة ويعطيها النكهة المحببة والطعم الحريِّف اللاذع هو الشعور بالخوف من كشف المجهول والتوجس من الوصول إلى الحقيقة، وبرغم ذلك تدفعنا قوة غير مرئية دفعًا حثيثًا متواصلًا نحو النهاية، أيًا كان خوفنا من بلوغها ومعرفتها، ونحن في الواقع نسعى لها لنصل إلى لحظة التطهير التي نتنفس فيها الصعداء ونحن نرى أمام أعيننا تحقق المبدأ الذي كنا نلهث خلفه منذ البداية؛ "إنه يحدث لك، وليس لي أنا"!

    إن الاتفاق الضمني الذي يربط ما بين المؤلف والقارئ منذ الكلمات الأولى من أي رواية أو قصة، وبخاصة في أدب الرعب والغموض والماورائيات، "دعني أخدعك، دعني أنخدع"، هو الذي كلما كان وثاقه وبواعثه قوية، كلما كان ناجحًا وفعالًا في الدفع بالقارئ نحو لحظة الشعور بالتطهير والراحة النفسية عقب الوصول للنهاية، وكأنها الجائزة التي يستحقها القارئ الذي وافق منذ البداية على بدء هذه الرحلة، حتى وإن بدت خطيرة ومفزعة وغير مأمونة العواقب.

    تتكون المجموعة من ثمانيْ قصص، صدرت عن دار الكرمة في طبعة أنيقة (كما هي عادة الدار الرائدة في مجال الطباعة والنشر والتوزيع)، في سنة 2014، هم على وجه الترتيب:

    (1) زوزانكا

    (2) دبة النملة

    (3) ****

    (4) الأرشيف

    (5) حزَّر... فزَّر

    (6) الهَوْل

    (7) قصة لم تكتمل

    (8) في شارع المشاط

    القصص ممتعة ومثيرة على وجه العموم، لكن ما أعجبني بحق هو تقنية السرد والفكرة المبتكرة في القصص: دبة النملة، ****، حزَّر... فزَّر، الأرشيف؛ تلك القصة الرائعة في السرد، التي هي عبارة عن تجميع لأخبار صحفية ورسائل من القراء وإعلانات مبوبة وبريد حل المشكلات وبريد شخصي وأخبار منوعة وقوائم مشتريات و... وغيرها الكثير، والمطلوب منك ربط كل هذه الأجزاء ببعضها لفهم ما يحدث، والقصة الأخيرة " في شارع المشاط"؛ التي اعتبرتها هي قصة المجموعة بحق، والتي كان من رأيي أن يكون الكتاب على اسمها وليس "الهول"، وهي أشبه ما يكون بنوڤيللا قصيرة من أدب الجريمة والغموض، لأنها أطول قصص المجموعة، وما جعلها أكثر تميزًا هو أن يكون لها ثلاث نهايات مبتكرة، وضعها المؤلف، ليختار منها القارئ ما يروق لطبيعته في تفسير غموض الأحداث والجرائم التي حدثت وربما ستحدث "في شارع المشاط".

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    الفن القصة القصيرة هو من الفنون الأدبية القريبة لقلبي، لكن في أغلب الأوقات المجموعات القصصية العربية بتكون قصص اجتماعية يا درامية يا كوميدية فلما لاقيت مجموعة رعب من تأليف العراب الله يرحمه انبسطت جدا. المجموعة عليها كل بصمات أحمد خالد توفيق المميزة واسلوب سرده الفريد وحس الدعابة الحاد اللي علقونا بالعراب ورواياته.

    طبعا من الجدير بالذكر ان قصة الهول اللي استخدم عنوانها كعنوان للمجموعة مرتبطة ارتباط وثيق بسلسلة ما وراء الطبيعة، السلسلة الأشهر والأكثر شعبية لأحمد خالد توفيق الله يرحمه

    تجربة قراءة جميلة وممتعة وارشحها لكل محبين العراب

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    أحبائي

    الزميل الصديق المبدع الكبير أحمد خالد توفيق

    عمل جيد

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    هذا الكتاب حقا ممتاز وافكاره واسلوبه ممتاز جدا

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    دائما تكون كتب د.خالد رائعة وممتعة 😍

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    رائع جدا

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    رائع

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون