الحفيدة الأميركية - إنعام كجه جي
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

الحفيدة الأميركية

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

قصّة صبيّةٍ عراقيّةِ الأصل أميركيّة الجنسية تلتحقُ مترجمةً بالجيش الأميركي يوم احتلاله للعراق. روايةٌ تقبض على المأزق العراقيّ بتفاصله. رشحت لجائزة بوكر للرواية العربية 2009، والتي تدور أحداثها في العراق بعد الاحتلال الأمريكي، من خلال عيني شابة أمريكية عراقية الأصل سبق لوالدها أن فرّ هرباً من القمع، تعود إلى بلدها للعمل كمترجمة مع الجيش المحتل، فيوقظ فيها المكان الذي وصلت إليه بدافع البحث عن مصدر للرزق ذكريات وأشجاناً، ظنت لفترة طويلة أنها نسيتها، تدفعها لمواجهة ذاتها وإعادة ترتيب أولوياتها الروحية من جديد
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية الحفيدة الأميركية

    43

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    0

    كيف استطيع قراءة الكتاب

    Facebook Twitter Link .
    18 يوافقون
    3 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    4

    زينة أو الحفيدة الأمريكية كما جاء في عنوان الكتاب، قصة شابة مسيحية عراقية الأصل والمنشأ امريكية الجنسية اكتسبتها من خلال السنوات التي عاشتها هناك رفقة عائلتها الفارة من بطش نظام جثم على صدرها، عذب والدها لمجرد وشاية صغير من احد اصدقائه، جعل عائلتها تترك العراق هربا للأمان فكانت أمريكا الوجهة... غير أن زينة على عكس العائلة عادت إلى العراق لكن ليس شوقا الى الوطن الأم وانما على متن طائرة امريكية خلال الغزو الأمريكي للعراق سنة 2003 عادت بصفتها مترجمة تحمل الحرية لأبناء شعبها، جاءت من اقاصي الأرض لتخلصهم وزملاؤها من بطش دكتاتور فكان الدم العراقي مثل كل مرة هو الذي سقى الأرض والشعب هو من دفع الفاتورة.

    هنا على أرض العراق اصبحت تعيش حياتين لا تدري لماذا هي مع .. ولماذا ضد ...ومازاد من تزعزع ايمانها بنبل القضية التي اتت من اجلها رفض جدتها القاطع والتي رغم حبها الشديد لزيونة كمان كانت تسميها غير أنها لم تتقبل فكرة انضمامها للجيش الامريكي المحتل ولو كمترجة لا دخل لها بالقتل والتدمير.

    الجدة رحمة هذه العجوز التي اختزلت في قصصها وتصرفاتها تاريخ العراق الجريح، اولادها المشتتون في كل بقاع الارض في اوروبا والوطن العربي، وكأنه مكتوب على هذا الشعب ان لا تجتمع عائلاته مكتملة الافراد في جميع المناسبات، صارعت كثيرا من أجل ابقاء جذورها مغروسة جيدا في هذه الارض، حاولت أن تعيد تربية زينة وتعجنها عجيناعراقيا لا امريكيا لكن القبر سبقها لعجن جسدها تحت التراب...

    الحفيدة الامريكية صراع بين الوطنية والعمالة، بين القتل والدمار وحلم السلام ،بين المقاومة والنذالة، بين التشتت ووالوحدة،بين الطائفية والالتفاف تحت راية الوطن... هي قصة شعب رسم حلما ليجد كابوسا خلف وراءه سوادا قاتما طغى على سماء العراق، كابوسا أسكت جميع الحناجر وخنقها ليطلق العنان لصوت التفجيرات والموت...

    الحفيدة الامريكية تكتشف في الأخير أنها "كلب ذو بيتان" قدم في أمريكا وقدم في العراق، تنهي في الاخير عقدها مع الجيش لتعود إلى امريكا بعدما كفرت بما كانت تعتقد أنه مهمة نبيلة ذاهبة إليه، تعود إلى أمريكا مثقلة بشجن الذكريات تجترها بأسى وحزن...

    الرواية رشيقة الأسلوب جميلة المعاني، استطاعت من خلالها الكاتبة ايصال فكرتها دون تكلف وبكل انسيابية ...

    اقتباسات اعجبتني:

    _ زوينة حبوبتي... هل هناك بلد على هذه الأرض، غير بلدنا، يتسلى أهله بذكريات القهر وهد الحيل؟

    ***

    _ هل سرقوا نذور العذراء؟

    _ لا أنا بعتها...

    _ جدتي بعت ذهب العذراء؟

    بقدرة قادر استعادت العجوز ضراوة صورتها:

    _ وهل كانت العذراء، مبارك اسمها تحتاج إلى الذهب ونحن في ضائقة الحصار؟ بعت الذهب ودفعت لطاووس أجرة طقم الأسنان.

    ***

    لا أحد يريد أن ينسى أو يساعد على النسيان، يجري المصورون إلى الأمهات وينصبون الكاميرات على عتبة الدمعة. الناس تحب قراءة الفجيعة وهذه المرأة أضعف من أن تقاوم رغبات القراء.

    ***

    بكاء النساء هنا ليس هواية. بل طريقة حياة. رياضة يمارسنها بانتظام، فرادى و جماعات، للحفاظ على لياقتهن الروحية. تقوي الدموع عضلة القلب و تخفف من ضغط الدم. لها، أحيانا، مفعول يضاهي دوخة البيرة

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    هذه رواية جيدة

    وإن كانت لم تأتِ على مستوى توقعاتي عنها كاملة

    وإن شعرت أنها كانت بحـاجة إلى مزيد من التفاصيل وأنها فعلاً انتهت بسرعة، عشت مع "زينة" ذلك التردد" و"الضياع" في الهوية بين الأمريكية والعراقية ، بين الحرب والرغبة في نشر الحق والخير والديمقراطية المزعومة!

    ربما لم تكن أشد وضوحًا في ذلك الجانب مما وضحه (فواز حداد) ببراعة في جنود الله... تقول مثلاً

    (جئنا لنقوم بعمل عظيم، وهم ألإسدوا كل شيء، تقيأتم على سلة الورد التي قدمناها لكم، ليس عندي كلام آخر ، سأبقى مترجمة الاحتلال ولن أكون أختك ...ليس في قدرتي سوى أن أكون أمريكية عراقيتي تخلت عني ...)

    لم يكن منتظرًا منها بالطبع أن تحول الموضوع والقضية إلى فيلم عربي، وتعلن تحول البطلة إلى صف المقاومة العراقية .. ولكن في الوقت نفسه كان ينقصها الكثير من التفاصيل

    .

    اللغة كذلك كانت في البداية شاعرية وجميلة، ولكنها انفلتت منها بعد ذلك ودخلت في إطار التقارير الصحفية والإخبارية

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    4

    آلمتنى كثيرا تلك الرواية واعجبتنى فكرتها ومحتواها وإن كنت ارى انها كانت بحاجة إلى تفاصيل اكثر حيث بعد انتهائى من قراءتها لم اصل معها إلى حد التشبع

    تدور الرواية بإيجاز حول زينة حفيدة عقيد ف الجيش العراقى ولكنها تركت بلادها مع والدها ووالدتها فرارا منها ثم عادت إليها مرة آخرى ولكن بعد تجنسها بالجنسية الامريكية واصبحت مترجمة ف صفوف جيش الاحتلال لتروى علينا كم التناقض التى كان عليها ان تواجهه خاصة بعد معرفتها بأن لها اخ بالرضاعة يقاتل مع جيش المهدى !

    اسلوب الكاتبة رائع وسلس وإن كان هناك بعض الالفاظ ذات الاصل العراقى التى صعب عليا فهمها بشكل كبير

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    2 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    4

    زينة أو الحفيدة الأمريكية كما جاء في عنوان الكتاب، قصة شابة مسيحية عراقية الأصل والمنشأ امريكية الجنسية اكتسبتها من خلال السنوات التي عاشتها هناك رفقة عائلتها الفارة من بطش نظام جثم على صدرها، عذب والدها لمجرد وشاية صغير من احد اصدقائه، جعل عائلتها تترك العراق هربا للأمان فكانت أمريكا الوجهة... غير أن زينة على عكس العائلة عادت إلى العراق لكن ليس شوقا الى الوطن الأم وانما على متن طائرة امريكية خلال الغزو الأمريكي للعراق سنة 2003 عادت بصفتها مترجمة تحمل الحرية لأبناء شعبها، جاءت من اقاصي الأرض لتخلصهم وزملاؤها من بطش دكتاتور فكان الدم العراقي مثل كل مرة هو الذي سقى الأرض والشعب هو من دفع الفاتورة.

    هنا على أرض العراق اصبحت تعيش حياتين لا تدري لماذا هي مع .. ولماذا ضد ...ومازاد من تزعزع ايمانها بنبل القضية التي اتت من اجلها رفض جدتها القاطع والتي رغم حبها الشديد لزيونة كمان كانت تسميها غير أنها لم تتقبل فكرة انضمامها للجيش الامريكي المحتل ولو كمترجة لا دخل لها بالقتل والتدمير.

    الجدة رحمة هذه العجوز التي اختزلت في قصصها وتصرفاتها تاريخ العراق الجريح، اولادها المشتتون في كل بقاع الارض في اوروبا والوطن العربي، وكأنه مكتوب على هذا الشعب ان لا تجتمع عائلاته مكتملة الافراد في جميع المناسبات، صارعت كثيرا من أجل ابقاء جذورها مغروسة جيدا في هذه الارض، حاولت أن تعيد تربية زينة وتعجنها عجيناعراقيا لا امريكيا لكن القبر سبقها لعجن جسدها تحت التراب...

    الحفيدة الامريكية صراع بين الوطنية والعمالة، بين القتل والدمار وحلم السلام ،بين المقاومة والنذالة، بين التشتت ووالوحدة،بين الطائفية والالتفاف تحت راية الوطن... هي قصة شعب رسم حلما ليجد كابوسا خلف وراءه سوادا قاتما طغى على سماء العراق، كابوسا أسكت جميع الحناجر وخنقها ليطلق العنان لصوت التفجيرات والموت...

    الحفيدة الامريكية تكتشف في الأخير أنها "كلب ذو بيتان" قدم في أمريكا وقدم في العراق، تنهي في الاخير عقدها مع الجيش لتعود إلى امريكا بعدما كفرت بما كانت تعتقد أنه مهمة نبيلة ذاهبة إليه، تعود إلى أمريكا مثقلة بشجن الذكريات تجترها بأسى وحزن...

    الرواية رشيقة الأسلوب جميلة المعاني، استطاعت من خلالها الكاتبة ايصال فكرتها دون تكلف وبكل انسيابية ...

    اقتباسات اعجبتني:

    _ زوينة حبوبتي... هل هناك بلد على هذه الأرض، غير بلدنا، يتسلى أهله بذكريات القهر وهد الحيل؟

    ***

    _ هل سرقوا نذور العذراء؟

    _ لا أنا بعتها...

    _ جدتي بعت ذهب العذراء؟

    بقدرة قادر استعادت العجوز ضراوة صورتها:

    _ وهل كانت العذراء، مبارك اسمها تحتاج إلى الذهب ونحن في ضائقة الحصار؟ بعت الذهب ودفعت لطاووس أجرة طقم الأسنان.

    ***

    لا أحد يريد أن ينسى أو يساعد على النسيان، يجري المصورون إلى الأمهات وينصبون الكاميرات على عتبة الدمعة. الناس تحب قراءة الفجيعة وهذه المرأة أضعف من أن تقاوم رغبات القراء.

    ***

    بكاء النساء هنا ليس هواية. بل طريقة حياة. رياضة يمارسنها بانتظام، فرادى و جماعات، للحفاظ على لياقتهن الروحية. تقوي الدموع عضلة القلب و تخفف من ضغط الدم. لها، أحيانا، مفعول يضاهي دوخة البيرة

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    و رغم حماستي للحرب أكتشف أنني أتألم ألما من نوع غريب يصعب تعريفه . هل أنا منافقة . أمريكية بوجهين ؟ أم عراقية في سبات مؤجل مثل الجواسيس النائمين المزروعين في أرض العدو منذ سنوات ؟ لماذا أشعر بالإشفاق على الضحايا و كأنني تأثرت بالأم تريزا ؟

    کلب ببيتين ، هكذا كانت تقول لها جدتها ومرضعتها.

    كانوا الابطال في الروايات العالميه كــ دستوفسكي عندما وضع راسكولينيكوف في صراعه الداخلي بين الخير والشر وبيّن لنا مراحل هدمه لنفسه الى ان اصبح مسخ في نظر نفسه لا يتعرف عليها

    ولكن تضعنا انعام كجه جي في هذه الروايه في صراع داخلي بين الانتماء واللانتماء صراع حائر بين بلدين أحدهما انجبك وانجب حضارتك والاخر احتضنك واحتضن حضارتك

    كيف عليك ان ترسوا واين سترسوا؟

    انها الحرب حرب المبادئ هل سيكون ولائك لبلدك الذي انجبك وآبائك ام البلد الذي وفر لك الحياة التي حلمت بها وانت في عز الذل و الدماء والخوف من المستقبل المجهول ؟ هل الوطن بمفهومه العام هو البقعه الجغرافيه التي تعيش عليها الذي تتغنى فيه بأمجاد اجدادك وتخاف من مستقبلك ومستقبل اولادك واحفادك المظلم والغامض ؟

    تصور لنا انعام زينه بهنام الفتاة الموصليه الامريكيه التي ولدت في بغداد و لم تنسى عروبتها العريقه وهي في بلادٍ غريبه محتله لبلادها الام

    " مكان الولادة بغداد . لون الشعر اسود . العلامات الفارقة : شقيق في ديترويت وستة إخوة في مدينة الصدر " هذه الجملة الجامعة تلخص الرواية ، الرواية التي تصور الشتات الذي تعيشه فتاة أمريكية من أصل عراقي تعود للعراق مترجمه تترجم مصائب ودموع اهل بلادها للجيش الأمريكي الغازي . ترسم المؤلفة ببراعة تحول البطلة من الإيمان بقدسية المهمة الأمريكية في العراق إلى الشك بل الكفر بهذا الدور من خلال عرض وجهات نظر العراقيين الممثله بجدتها رحمه وجارتها المسلمه طاووس الساكنين في العراق بالإضافة إلى اللوحات المأساوية لإذلال اهل البلد

    بأسلوبها الساحر الدافئ المليء بالذكريات التي لن يصعب عليك تخيلها البته تأسرك للأبحار في صراعات بطلة الروايه لتكشف لك اجزاء ضئيله لا تتجزء من الخراب والذل والخوف والتعطش للدماء خلال فترة سقوط صدام واحتلال الامريكان له بحجة تخليصهم من ابنهم الذين نفذت حاجتهم منه وقرروا ان يخلصونا منه!

    كيف نرفع ، بالملاقط المعقمة ، ذاکرة الذين عاشوا وشافوا ولا ندعها ترافقهم إلى القبر ؟ تُدْفَن معهم ونخسر مؤونتها . يكون علينا أن نبدأ حبواً ونحرق الأصابع من جديد . نتخبط ونتيه ونكابر وندَّعي المفهومية . نلجأ إلى المشعوذين والسحرة ومؤلفي الروايات ، لكي يقودونا إلى تاريخ أسلافنا . لا بنوك لدينا للذاكرات ولا محافظ .

    #هاله

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    هذه رواية جيدة

    وإن كانت لم تأتِ على مستوى توقعاتي عنها كاملة

    وإن شعرت أنها كانت بحـاجة إلى مزيد من التفاصيل وأنها فعلاً انتهت بسرعة، عشت مع "زينة" ذلك التردد" و"الضياع" في الهوية بين الأمريكية والعراقية ، بين الحرب والرغبة في نشر الحق والخير والديمقراطية المزعومة!

    ربما لم تكن أشد وضوحًا في ذلك الجانب مما وضحه (فواز حداد) ببراعة في جنود الله... تقول مثلاً

    (جئنا لنقوم بعمل عظيم، وهم ألإسدوا كل شيء، تقيأتم على سلة الورد التي قدمناها لكم، ليس عندي كلام آخر ، سأبقى مترجمة الاحتلال ولن أكون أختك ...ليس في قدرتي سوى أن أكون أمريكية عراقيتي تخلت عني ...)

    لم يكن منتظرًا منها بالطبع أن تحول الموضوع والقضية إلى فيلم عربي، وتعلن تحول البطلة إلى صف المقاومة العراقية .. ولكن في الوقت نفسه كان ينقصها الكثير من التفاصيل

    .

    اللغة كذلك كانت في البداية شاعرية وجميلة، ولكنها انفلتت منها بعد ذلك ودخلت في إطار التقارير الصحفية والإخبارية

    .

    .

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    أحبائي

    أبنائي وبناتي...

    الزميلة الروائية الكبيرة المتألقة إنعام كجة جي

    تحاول تجسيد الصراع داخل النفس البشرية

    الفتاة العراقية الأمريكية التي جاءت إلى وطنها الأصلي فوق الدبابة الأمريكية

    هي ظنت المهمة مجرد نقل حروف لغة للغة أخرى ولم تحسب حساب المشاعر الإنسانية

    أحبائي

    دعوة محبة

    أدعو سيادتكم إلى حسن التعليق وآدابه..واحترام البعض للبعض

    ونشر ثقافة الحب والخير والجمال والتسامح والعطاء بيننا في الأرض

    نشر هذه الثقافة بين كافة البشر هو على الأسوياء الأنقياء واجب وفرض

    جمال بركات..رئيس مركز ثقافة الألفية الثالثة

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    الحفيدة الامريكية رواية نسويه تناقش واقع المراة العراقية من مختلف النواحي ، زينة بطلة الرواية عراقية الأصل أمريكية الجنسية، ‘ تأتي الى العراق كمترجمة بملابس مجندة أمريكية

    رواية لا يمكن ان تتركها من يدك اذا بدات قراتها ، العراق الذي كان شامخا في وجه الاعداء دمر في ايام معدودة ، ولكن مهما ابتعد الانسان عنه لابد ان يرجع ، رواية مميزة بامتياز

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    0

    كيف يكمك الحصول على هذه النسخة

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    این کناب سارسی میخام

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    لم تتوقف عيني عن البكاء حين قرأت هذا الكتاب ولم يتوقف صدري عن اطلاق التنهدات، فالمهاجر ليس بحال احسن من اللذي لايزال يلتصق بالعراق بالرغم من ويل اللعنة

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    زينة، رحمة، مهيمن

    أسماء ستنطبع في ذاكرتي فترة طويلة

    رواية تعيش معها حقبة كارثية

    قد ينقصها الترابط في بعض أجزائها لكنها مبهرة إجمالاً

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    السلام عليكم من كثر تعليقاتكم تمنيت ان اقرأ الرواية كيف بدّي احصل عليها

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    احببت هذه الروايه شكرا انعام

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    رايمذتنثابتايتز

    حح

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    جميلة وبديعة

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    لا اعرف

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    خ

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون