لا تقولي أنك خائفة > مراجعات رواية لا تقولي أنك خائفة > مراجعة iqbal alqusair

لا تقولي أنك خائفة - جوزبه كاتوتسيلا, معاوية عبد المجيد
تحميل الكتاب
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم


لا يوجد صوره
5

أجل، صار اسمها سامية، ذلك الاسم المجهول الذي خبأت اكتشافه ولم أبحث عمّا يكون عندما قرأت كلمة الكاتب الإيطالي جوزبّه كاتوتسيلا في ملتقى الحكايا والحكائين منذ ما يقارب الشهرين، كُنت حينها في قلق نهاية الترم وما يُرافقه، وليس لي خيارٌ إلا الأدب في ظروف كهذه، وكانت هذه الكلمة رفيقتي في طريق العودة للبيت، رفيقة تملكتني بقية الطريق، "... فأمسى الأشخاص يُسمُّون بناتهم باسم بطلة الرواية، وأطلقت المدن اسمها على الملاعب الرياضية، وأُخرجت حفلاتٌ باسمها، فضلاً عن عشرات العروض المسرحية المقتبسة عن الرواية في جميع أنحاء العالم، والأغاني التي كتبها موسيقيون معروفون، والرسامين الذين يرسمون وجهها..."، يقول الكاتب في كلمته أيضاً:"كان عليَّ أن أفهم لماذا حدث كل هذا، لماذا حققت رواية شخصيتها مهاجرة هذا النجاح حول العالم؟ ومن ثم أدركت أن السبب وراء ذلك أنني أعطيت صوتاً للصمت، الشيء الوحيد الذي رأيته هو أعينهم دون صوت. وتحدثت أعينهم عن جوع، واحتياج، وخوف. صمت من جديد".

أجل إنها سامية بكل الحروف، بكل المعاني، بكل الأحلام..

أجل إنها سامية التي قال لها والدها:"لا تقولي إنك خائفة، أبداً، يا صغيرتي يا سامية، أبداً. وإلا فإن ما تخافينه، سيتعاظم حتى يهزمك".

أجل إنها سامية الاسم والقصة التي لن أنسى.

Facebook Twitter Link .
4 يوافقون
اضف تعليق